حسب الإحصائات الأخيرة فإن عدد الصيدليات في مصر قد تجاوز عتبة الستين ألف صيدلية بكثير، لكن بالطبع توجد اختلافات واضحة بين إدارة الصيدلية بكفاءة  وأخرى تدار بدون اعتبار للمباديء الإدارية الأساسية فتفقد أصولها بالتدريج، ولا نعني بالأصول فقط الأدوية والمكان، لكن السمعة والموارد البشرية أيضًا أصول، في هذا المقال من أبر مدك نوضح خمس نصائح رئيسة لإدارة الصيدلية بكفاءة بشكل يجعل صيدليتك مختلفة بشكل إيجابي وعن فن إدارة الصيدلية بكفاءة وكيفية إدارة الصيدلية بكفاءة.

١. لا تنافس بالسعر، أبدًا

في بحثك عن نقطة تميز تختلف بها عن محيطك من المنافسين قد يلفت نظرك عنصر السعر، بالطبع هذا يؤدي لنتائج سريعة فأنت ببساطة تقدم سعر أفضل، لكن انتبه، هامش الربح في الدواء لا يسمح بالتنافس على مستوى السعر، كما أن موضعة صيدليتك في ذهن عملائك بأنها الأرخص سيؤدي حتمًا لنتائج سلبية، فلا أحد يود أن يلجأ للبديل الأرخص عندما يتعلق الأمر بصحته، كما أن هذا بالطبع منافي لآداب وأخلاقيات المهنة. التزم بالتسعير الإجباري ولا تستخدم السعر كميزة تنافسية.

٢. انتبه لمواردك البشرية

صحيح أنه في الغالب عدد العاملين بالصيدلية ليس كبيرًا، وقد يتراوح من فردين إلى خمسة أفراد في الصيدليات الصغيرة والمتوسطة، لكن بالطبع فن إدارة الصيدلية بكفاءة بتلك الموارد البشرية لا يجب إغفاله، ابق عينك مفتوحة على التفاعلات الإنسانية بين فريق عملك، احتياجاتهم وشكاواهم ومواقفهم من بعضهم البعض، اكتشاف عنصر غير قادر على الإندماج مع فريق العمل واستبعاده، أو اكتشاف عنصر كفء وترقيته أو منحه صلاحيات إضافية، لن تصدق كم سيؤثر هذا على الأداء العام للصيدلية.

اطلب مكالمة هاتفية من أبر مدك

    ٣. في رحلة النمو، لا تنسى عملائك الأوفياء

    عندما تتسائل عن كيفية إدارة الصيدلية بكفاءة فإن النمو يرتكز في أبسط صوره على اجتذاب عملاء جدد للصيدلية، هذا رائع لكن لا تنس أيضًا أن أغلب مبيعاتك عادةً يسحبها عملائك الأوفياء متكرري الشراء Repetitive customers، إغفالهم في حملاتك التسويقية للنمو سيؤدي إلى فقد جسيم لا يمكن تعويضه، استحدث برامج ولاء تساعدك على الاحتفاظ بعملائك الحاليين وزيادة ولائهم لصيدليتك، يمكنك أن تتابع صحتهم بمكالمات تليفونية، ترسل لهم هدية رمزية، تمنح لهم أولوية في الاستشارات الصيدلانية ويجب أن يكون في بالك دوما كيف تميز صيدليتك أو غير ذالك من التكتيكات الهادفة للحفاظ على الولاء.

    يمكنك ايضا القراءة عن: كيف تصبح عيادتك هي الاختيار الأول عند المريض

    ٤. التكنولوجيا قادمة، رحب بها

    قد يشعر الصيدلي المعتاد على التوثيق الورقي بالقلق من هيستيريا التكنولوجيا التي تحيط بنا، لكن التكنولوجيا ليست لها مشاعر، إما أن ترحب بها وتستخدمها وتنتفع منها، أو ترفضها فترفضك وتتخطاك وتفقد الكثير، رحب بالتكنولوجيا في صيدليتك ولا تخش استخدامها في التسويق و إدارة الصيدلية بكفاءة والتوظيف وغيره.

    ٥. راقب،استمع، حلل، عدل

    إبقاء عينك مفتوحة وذهنك يقظًا وأذنك مصغية لشكاوى العملاء يساعدك على تحليل مشاكلك واستنباط الطرق الصحيحة لتصحيح مسارك وكيف تميز صيدليتك، لا تعتقد أبدًا أن هناك حل نهائي، لكن المراقبة والاستماع والتحليل والتعديل والتطوير هي عمليات إدارية مستمرة لا تسأم منها.

    نحن نعتقد أنه بإمكانك الاستفادة من نظام التسويق الذكي للصيدليات الذي نقدمه، حيث نركز على الإنتاج الدعائي المرئي والمقروء والاستهداف الإعلاني الدقيق للمؤسسات الطبية، بتكلفة تلائم الصيدليات الصغيرة والمتوسطة.