عيوب التسويق الالكتروني للقطاع الطبي

تغير الزمن ولم يعد بإمكان أحد أن ينكر أن الرعاية الصحية أصبحت عملاً تجارياً شديد التنافسية. وأصبح اكتفاء الطبيب بالدعاية التقليدية تصرف غير احترافي. فأغلب الأطباء باتوا يدركون أهمية التسويق على الإنترنت لتنمية أعمالهم.

وأولى قواعد التسويق هى أن تكون كطبيب حيث يتواجد مرضاك، وفى عصر شبكات الإنترنت أصبح تحقيق ذلك سهلاً ، فقد غير الإنترنت الطريق التي نتواصل بها وكيف نبحث عن الأشياء،  وأصبح 77% من المرضى يستخدمون محركات البحث قبل حجز موعد مع الطبيب للتعرف على خيارات العلاج وجمع معلومات عن المخاوف الصحية والأطباء الذين يمكن الذهاب لهم، وذلك يعني أنك كطبيب يجب أن تكون هناك في محركات البحث، وأن تكون على دراية بـ عيوب التسويق الالكتروني الطبي

وقد يكون إنشاء خطة تسويق رقمى أمراً شاقاً لأى شخص ، خاصة إذا لم يكن على دراية بالنطاق الكامل للخيارات المتاحة فى الفضاء الإلكترونى اليوم. مثل المواقع الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي والإعلانات عبر الإنترنت.

اطلب مكالمة هاتفية من أبر مدك

    و للمساعدة في ضاح الطريق أمامك، إليك خمسة عيوب التسويق الالكتروني الطبي  بالإضافة إلى بعض النصائح حول الخطوات الأولى لاستخدام التسويق الرقمى للترويج للخدمات الصحية.

    عيوب التسويق الالكتروني الطبي

    الخطأ الأول: تكلفة التسويق الرقمي أكثر من اللازم

    أول الأخطاء من المفاهيم الخاطئة عن التسويق للقطاع الطبي، هي مقارنة بتكاليف الحملات الإعلانية على وسائل الإعلام المختلفة فقد تبين أن التسويق عبر شبكات الإنترنت، بما في ذلك مواقع الويب ووسائل التواصل الاجتماعي ومحركات البحث، أقل تكلفة بكثير من وسائل التسويق التقليدية كإعلانات التليفزيون والراديو والمجلات وحتى المطبوعات الورقية.

    وتعد الاعلانات عبر وسائل التواصل الأجتماعى اليوم أقل أشكال التسويق الرقمي تكلفةً، ويمكن مضاعفة التأثير والانتشار بالقيام بحملة إعلانية متكاملة على وسائل رقمية مختلفة فى نفس الوقت.

    الخطأ الثاني: عائد الاستثمار الرقمي غير قابل للقياس.

    من المفاهيم الخاطئة عن التسويق للقطاع الطبي عندما يتعلق الأمر بالتسويق الرقمي فإن كل شئ قابل للقياس. فهناك الكثير من البرامج التى تقيس عدد النقرات على رابط معين مثل الـPPC وأُخرى لعدد مشاهدات موقع معين و تقسيم نوعية الزوار حسب البلاد المختلفة.. أما وسائل التواصل الاجتماعى فلها مقاييس يُمكن تتبعها بسهولة مثل عدد الأشخاص الذين قاموا بمشاركة المنشور أو ضغطوا على زر الإعجاب.

    ولكن الاستثمار فى حملات تسويقية تهدف إلى الوصول إلى فئة خاصة من العملاء المحتملين و بناء عملاء حقيقين يٌعد خياراً أذكى وأكثر احترافية من الأعتماد على التسويق المستند إلى عدد مرات الظهور التي تفرض على العميل مشاهدة الإعلان. بينما الحملات التسويقية الاحترافية تهدف إلى الوصول إلى العملاء الحقيقيين المحتملين بشكل أكثر دقة وبناء قاعدة من الجمهور المهتم بالمتابعة، بالاضافة إلى تواجد الطبيب بشكل احترافى فى الفضاء الاليكتروني وجعل اسمه كعلامة تجارية في الوسائط الاجتماعية، وعليك أن تتبع هذه النصائح وتتجنب عيوب التسويق الالكتروني للقطاع الطبي حتى تحصل على أفضل تيجة.

    الخطأ الثالث: التسويق عبر الانترنت غير فعال

    من المفاهيم الخاطئة عن التسويق للقطاع الطبي هي أن النتائج يمكن أن تكون فورية، فقد يقرر أحد العملاء على سبيل المثال الالتزام بوسائل التواصل الاجتماعي والتركيز على موقع فيسبوك. ليقوم بالنشر اليومي مع حملة إعلانية صغيرة مدفوعة الأجر للحصول على متابعين جُدد ،يصبحون بمرور الوقت زواراً للعيادة. وقد يقرر عميل أخر بالتركيز على موقعه الإلكترونى وتحسين تقييمه على محركات البحث ، فقط بالإستراتيجية الصحيحة يٌمكن للتسويق الرقمي أن يكون ذو تأثير مباشر على نمو أعمالك. والعمل بإستراتيجيات ذو تأثيرات طويلة المدى يكون خيار أكثر ذكاءاً.

    اطلب مكالمة هاتفية من أبر مدك

      الخطأ الرابع: الموقع الإلكترونى يجب أن يكون ممتليء بالمحتوى

      ومن مفاهيم خاطئة عن التسويق للقطاع الطبي هو أن الموقع الإلكترونى تمثيل للخدمات التي تقدمها على الانترنت. كلما كان سهلاً فى التعامل معه والوصول إليه كلما كان أفضل، لا تجعل العميل يجد صعوبة فى الوصول إلى معلومات عنك أو يُصاب بالدوار من التعامل موقعك. استخدم تصاميم سهلة والوان لطيفة تجلب الراحة للاستمرار فى المزيد من التصفح و الاستكشاف. ضع أيقونات واضحة ومباشرة لطلب موعد أو ترك استفسار. ويجب أن يكون رقم هاتفك داخل الصفحة سهل العثور عليه ويٌفضل وضعه أعلى الصفحة.

      الخطأ الخامس: لا يحتاج الأطباء للتسويق الرقمي

      يعد هذا الخطأ شائع جدا من المفاهيم الخاطئة عن التسويق للقطاع الطبي ألا يعتبر وجود أغلب الجمهور الذين يبحثون عن طريق الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي عن أعراض أمراضهم وطرق علاجها وايضاً الخيارات الجيدة من الأطباء الذين يمكنهم اللجوء إليهم سبباً كافي للفت انتباه أى طبيب إلى قوة وأهمية التواجد الإلكتروني؟ بالإضافة إلى التقييمات التي يتبادلها رواد السوشيال ميديا مثلاً فيما بينهم عن الأطباء. يجب أن تكون هناك وسط هذا الجمهور الهائل من العملاء المحتملين وأن تكسب ثقتهم و تحفر اسمك فى أذهانهم .

      لقد أصبح المرضى انتقائيين جداً، ولكى تكون دائما أحد اختياراتهم عليك أن تتبنى التسويق على الإنترنت كاستراتيجية فعالة فهو مستقبل التسويق وخصوصاً للمجال الطبي.

      لتجاري والتعبير عنه بصريًا وكتابيًا وخلق جمهور حول هذا الاسم، ثم يتم الانتقال تدريجيًا للتفاعل مع هذا الجمهور واجتذاب عملاء جدد.

      كيف يساعد نظام بالطو للتسويق الطبي في تحقيق الأهداف التسويقية للعيادات والمراكز الطبية، والابتعاد عن المفاهيم الخاطئة عن التسويق للقطاع الطبي؟

      الإجابة هنا