يعج المجتمع الطبي بالمنافسة الشرسة، سواء على أرض الواقع أو على الإنترنت. إذ يتنافس الأطباء في الوصول لأكبر شريحة من الجماهير، وزيادة التفاعل والتواصل معهم، بهدف تحويلهم إلى عملاء محتملين وزيارات حقيقية للعيادة. لكن هنا يأتي سؤال هام: ماذا لو تفوقت على المنافسين، كيف أحافظ على هذا التفوق وأضمن أن يكون اسم عيادتي في المقدمة؟

هذا ما يقدمه لك التسويق الدفاعي! ونناقش جميع تفاصيله في هذا المقال.

ما هو التسويق الدفاعي؟

التسويق الدفاعي استراتيجية تسويقية يستخدمها أصحاب الأعمال للحفاظ على موقعهم في السوق، تهدف هذه الاستراتيجية إلى حفظ المكانة والربح وقاعدة الجماهير الخاصة بالمشروع، وحمايتها من هجمات المنافسين.

اطلب مكالمة هاتفية من أبر مدك

    لهذا من المهم لك كطبيب وصاحب مشروع طبي أن تكون واعيًا بمنافسيك الحاليين أو المستقبليين، والتخطيط الجيد لحماية مكانة عيادتك بينهم، فلا تخسر عملائك المخلصين، وتفتح المجال أيضًا لعملاء جدد.

    مثال واضح على استراتيجية التسويق الدفاعي هي شركة جوجل. يتفوق محرك البحث جوجل على منافسيه بالتفوق على نفسه، فيطلق ميزات جديدة تتفوق على مميزاته القديمة، فلا يستطيع المنافسون المواكبة.

    هناك أيضًا التسويق الهجومي، وهي استراتيجية تسويقية تهدف إلى الهجوم على المنافسين مباشرة، ومحاولة التفوق عليهم واحتلال مكانتهم. كأن يطلق المنافس منتج جديد ويهاجم نقطة ضعف واضحة في المنتج القديم. هنا يستخدم المنافس التسويق الهجومي.

    لماذا يحتاج تخصصك الطبي إلى التسويق الدفاعي؟

    بعد أن تعرفنا على مفهوم التسويق الدفاعي، نتطرق الآن إلى أهم الأسباب التي تدفع أصحاب الأعمال لتطبيق هذه الاستراتيجية التسويقية.

        ·الحفاظ على المنافسة

    ينبغي عليك كصاحب مشروع طبي الوعي منافسيك وأهمية المنافسة، حتى لا تفقد جزءًا مهمًا من عملائك وتقل مكانتك في السوق الطبي.

    من أهم النصائح في هذه النقطة: لا تقع في فخ الاطمئنان لشعبيتك، واعمل على تطوير خدماتك وطريقة تسويقها دومًا، واحرص على معرفة مكانتك بين منافسيك، ومن هم هؤلاء المنافسين، وكيف تتغلب عليهم.

    اطلب مكالمة هاتفية من أبر مدك

          ·التوسع والنمو

      سبب آخر يدفعك لاختيار التسويق الدفاعي هو توسيع أعمالك. إذ تساعدك هذه الاستراتيجية في بناء قاعدة مستقرة وقوية تضمن نجاحك ومكانتك بين المنافسين لفترة طويلة.

      يمكن أن يخضع وجودك الطبي على الانترنت لاستراتيجية التسويق الدفاعي، وذلك عن طريق التطوير الدائم لأشكال وجودك الافتراضي والتفوق عليها. على سبيل المثال: لا تكتفي بتحسين تجربة المستخدم على موقعك الإلكتروني فقط، وتسعى لبناء تطبيق للحجوزات.

          ·تلبية احتياجات عملائك

      لتطبيق استراتيجية تسويق دفاعي ناجحة، ينبغي أن تظل واعيًا بنشاط منافسيك واحتياجات عملائك. ولهذا الأمر فوائد عدة منها: الوعي بمجريات السوق الطبي والسعي لتحسين خدمتك دائمًا، وكذلك فتح المجال للتطور مهنيًا وجذب العملاء الجدد، كما أن التسويق الدفاعي يفتح عينيك على نقاط قوتك ونقاط ضعفك وكيف استغلالها وتحسينها على الترتيب.

      ما أهم استراتيجيات التسويق الدفاعي في المجال الطبي؟

      قبل البدء في استراتيجية التسويق الدفاعي لمشروعك الطبي، عليك بالنظر إلى نقاط قوتك أولًا، أو بمعنى آخر سلاحك الذي سوف تستخدمه أثناء الدفاع. وهذه الأسلحة قد تكون:

      • هوية مشروعك الطبي، أو الكيفية التي يراك بها العملاء.
      • مجموعة الخدمات التي تقدمها للعملاء، وكذلك أسعارها.
      • طريقة التواصل بينك وبين عملائك، مثال: قنوات السوشيال ميديا، موقعك الإلكتروني، أو الإعلانات.

      بعد أن حددت نقاط قوتك، حان الوقت لمعرفة الخطوة الأولى للتسويق الدفاعي وهي:

      1. تحديد نقاط ضعفك

      من أفضل الخطوات التي يمكنك اتخاذها لحماية مكانة مشروعك الطبي هي تحديد نقاط الضعف. قيامك بهذه الخطوة يجعلك متقدمًا على منافسك، ويساعدك على تجنب إظهارها أو العمل على تطويرها. الطريقة المثلى لمعرفة نقاط ضعفك هي بعمل تحليل معمق لكل جوانب مشروعك، وتجهيز خطة للدفاع في حال استغل أحد منافسيك نقاط الضعف تلك.

      2. البحث عن فرص للإبداع والابتكار

      واحدة من الطرق المضمونة لتصدر سوق الأعمال الطبي هي الإبداع والابتكار. إذ تصعب هذه الاستراتيجية على منافسيك التغلب عليك، وتخلق نوعًا من “التشويش” لأن عملك صار “هدفًا متحركًا” وليس ثابتًا. بمعنى أنك تقدم الجديد لعملائك دومًا فلا يستطيع عملائك تحديد نقطة/ميزة معينة لمنافستها.

      لكن تذكر أن التجديد لا يعني طمس الهوية، لذلك حافظ على القيم والمباديء الأساسية التي يقوم عليها مشروعك. واجعل التجديدات في الحيز المنطقي الذي يفيد مشروعك وعملائك ولا يبتعد عن المبدأ الأصلي.

      اقرأ المزيد عن: التسويق للأجهزة والمعدات الطبية على الإنترنت 

      اطلب مكالمة هاتفية من أبر مدك

        3. ركز على نمو مشروعك

        ذكرنا مسبقًا أن الهدف الأساسي من التسويق الدفاعي هو الحفاظ على مكانتك في القطاع الطبي، والاستعداد الجيد لهجمات المنافسين ومحاولة صدها. لكن هناك نصيحة أخرى مفادها: لا تكن راضيًا عن أدائك ونتائجك الحالية وتنس أن النمو مهم لمشروعك.

        لهذا قم بتحليل مشروعك الطبي جيدًا وحاول التوصل إلى النقاط التي يمكن تطويرها. قد يكون هذا التطور بسيطًا مثل: تعديل شكل الخدمة الطبية قليلًا. فمثلًا لو كنت جراح سمنة يمكنك الترويج لخدمة التغذية العلاجية بعد العملية، فلا يتشتت مريضك بين أكثر من عيادة.

        4. راقب نشاط منافسيك

        مراقبة نشاط المنافسين أمر أساسي لحماية وجودك الإلكتروني من الهجمات، وهذا هو جوهر التسويق الدفاعي. عندما يدخل منافس جديد إلى القطاع الطبي ويقدم خدمة طبية تتفوق على خدمتك وبسعر أقل، بالطبع هناك هجمة متوقعة. لهذا استعد جيدًا، وحدد ما يمكنك فعله لحل هذه المشكلة. مثلًا: يمكنك خفض سعر خدمتك الطبية للتفوق على المنافس، أو يمكنك رفع سعر الخدمة للترويج لجودة عيادتك.

        5. احرص على معرفة عملائك بنقاط قوتك

        لا يمكنك الاستغناء عن استراتيجيات الترويج في التسويق الدفاعي، لأن تلعب دورًا هامًا في معرفة عملائك بنقاط قوتك وتفوقك على منافسيك. وبهذا يمكنك الاحتفاظ بشريحة عملائك الحاليين/المخلصين والعمل على جذب شريحة جديدة.