ينتهج نظام جوجل الإعلاني (أدووردز) أو فيما يسمى الترويج للأدوية والصيدليات في جوجل أدووردز نهجًا صارمًا في تعامله مع الإعلانات للأدوية والوصفات الطبية والصيدليات، ورغم أن هذه القيود يتم تهوينها في بعض الدول لكنها تظل شديدة الصرامة في كل الدول العربية. فلا يمكنك الترويج للأدوية والصيدليات في جوجل أدووردز أو منتج دوائي في نظام أدووردز من أي دولة عربية حتى اليوم.

في أبر مدك ندرك جيدًا معنى التواجد القوي في محركات البحث. فلا معنى لأن تبذل جهودًا مبهرة في الإعلانات التقليدية والترويج للأدوية والصيدليات في اعلانات جوجل ز وعلى منصات التواصل الاجتماعي لخلق وعي بالهوية التجارية ثم لا يجد المستهلك ما يشبع نهمه وفضوله عندما يبحث. ولا معنى لتجاهل الكم الهائل من عدد مرات البحث عن الهويات التجارية للصيدليات والأدوية في جوجل وعدم تحويلها لمبيعات حقيقية.

لكن هناك تكتيكين لضمان وجود الهويات التجارية للصيدليات والأدوية في محركات البحث:

اطلب مكالمة هاتفية من أبر مدك

    • أولًا: مواقع إلكترونية ضخمة لاحتلال مرتبة متقدمة في بحث جوجل بالكلمات المفتاحية المتوافقة مع المجال، يمكن للمؤسسات التي لا يمكن لها استخدام نظام الترويج للأدوية والصيدليات في جوجل أدووردز العملاق أن تقوم ببناء مواقع إليكترونية ضخمة تحتوي على كم هائل من المحتوى المكتوب، أو قاعدة بيانات ضخمة. وهو ما لجأت إليه سلسلة صيدليات سيف، ثاني أكبر سلسلة صيدليات مصرية، من خلال متجر سيف أونلاين الذي يحتل صدارة جوجل في البحث عن عدد كبير من الكلمات المفتاحية.
    • ثانيًا: التعاقد المباشر مع كبار الناشرين: رغم أن نظام أدووردز يحظر الإعلانات عن الصيدليات والدواء كما أسلفنا الذكر، لكن نظام أدسنس لا يزال يسمح لمواقع الناشرين بوضع إعلانات مباشرة في المواقع التي تتمتع بتدفق عالي من الزائرين، جنبًا إلى جنب مع إعلانات جوجل أدسنس. وأحيانًا تفضل المواقع الكبرى التعامل المباشر مع المعلنين بدون وساطة جوجل أدووردز.

    الاستراتيجية الناجحة في الترويج للأدوية والصيدليات في جوجل أدووردز التي تعاني من الحظر في نظام أدووردز يجب أن تكون خليطًا رائعًا من التكتيكات السابقة.