الموضوع بالكامل

نضيف قيمة إلى أدبيات التسويق الرقمي للقطاع الطبي

%d8%a7%d9%84%d8%a3%d8%ae%d8%b7%d8%a7%d8%a1-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%a7%d8%a6%d8%b9%d8%a9-%d9%81%d9%8a-%d8%b4%d8%b1%d9%83%d8%a7%d8%aa-%d8%aa%d8%b7%d9%88%d9%8a%d8%b1-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b7%d8%a8%d9%8a

الأخطاء الشائعة في شركات تطوير التطبيقات الطبية وكيفية تجنبها

عند القيام بتصميم وتطوير تطبيق طبي سواء لعيادة أو مركز طبي، لابد من معرفة كافة الخطوات والأخطاء الشائعة التي من الممكن أن تتعرض لها أثناء تصميم التطبيق، وذلك لتجنبها وتجنب أي خسائر وهدر في الوقت والمجهود. مع العلم بأن الكثير من الاخطاء يمكن تجنبها ويمكن أن نتفاداها عند التعامل مع شركات متخصصة في خدمات الإنترنت للقطاع الطبي ووضع خطة عمل واضحة تحقق الهدف من التطبيق.

في هذا المقال يعرض خبراء أبر مدك مجموعة من الأخطاء الشائعة عند تصميم وتطوير تطبيق طبي مع عرض حلول لها أو طرق لتجنبها.

1- اختيار تصميم غير جذاب (Bad UI\UX)

عند تصميم تطبيق طبي، يفضل البعض الاهتمام بالمحتوى الطبي للتطبيق على حساب التصميم الجذاب. حسنًا، المحتوى الطبي هو الأهم لكن بالطبع يشكل التصميم الجذاب عامل مهم جدًا في نجاح تطبيقك لا سيما في حالة لو كان التطبيق موجه للمرضى وغير الأطباء ولا المختصين في القطاع الطبي، العديد من المستخدمين يترجمون التصميم الجيد إلى وجود محتوى جيد، كما تساهم راحة للعين بصورة كبيرة مما يساهم في تحسين تجربة المستخدم.

2- بناء تطبيق مُعقد

تختلف أنواع التطبيقات الطبية باختلاف الجمهور المستهدف من المستخدمين سواء من الأطباء أو غير الاطباء، ومن ثم تختلف لغة الكتابة أو المحتوى، إذا كان تطبيقك مختص بحالات الكشف الذاتي أو توجيه النصائح الطبية على سبيل المثال فأنت تتعامل بنسبة كبيرة مع غير المختصين في المجال الطبي، وإذا اخترت التعامل بلغة طبية خالصة وبمصطلحات قد تبدو معقدة للجمهور فإن التطبيق قد يخسر الكثير من المستخدمين المستهدفين، لذا إذا كان تطبيقك موجه لغير المختصين حاول استخدام لغة أبسط وأقل تعقيدًا، أو اعمل على شرح المصطلحات والمفاهيم الطبية التي لا بد من استخدامها حتى لا ينفر جمهورك من التطبيق بسبب صعوبة لغته أو عدم فهمه. 

التصميم السيء من الأخطاء الشائعة عند تصميم تطبيق طبي

3- عدم اختبار التطبيق قبل إطلاقه

تصميم وتطوير تطبيق طبي يشمل العديد من الخطوات وإحدى هذه الخطوات هي اختبار التطبيق وكل خواصه بشكل كامل، وإهمال هذه الخطوة هو خطأ شائع يقع فيه العديد من شركات تطوير التطبيقات نتيجة استعجالهم لرؤيتهم لنتيجة، فاختبار التطبيق قبل إطلاقه هو خطوة حساسة للغاية ولا غنى عنها في عملية تطوير أي تطبيث طبي لأنها تمكنك من اكتشاف أكبر كم من العيوب والمشاكل التقنية قبل إطلاق التطبيق وعرضه على المستخدمين الذين سيأخذون انطباع مبدئي من أول تجربة لهم، وفي حالة عدم إختبار التطبيق قبل الإطلاق قد تكون التجربة سلبية لا تخلو من أي من مشاكل، لذلك احرصعلى إختبار تطبيقك بدقة شديدة قبل إطلاقه للمستخدمين بشكل عام.

4- نسخ وتقليد تطبيق طبي آخر

في عملية تطوير وإنشاء أي تطبيق طبي حاول دائمًا تقديم الجديد أو إيجاد أفكار أصلية غير مقلدة في تطبيقك حتى لو في طريقة التنفيذ أو أسلوب العرض، لأن التطبيقات الطبية حاليًا كثيرة متعددة، وفي الغالب التطبيقات التي سبقتك لها سمعة جيدة بالفعل وقاعدة من المستخدمين المفضلين والمعتادين على استخدامها، فإذا قمت بتقليد التطبيقات الموجودة أصلًا ولم تأتي بجديد فلن يجد تطبيقك فرصة للنجاح والانتشار بشكل كبير، لذا حاول إيجاد نقطة للتميز والاختلاف عن التطبيقات الموجودة.

نسخ فكرة أو تصميم تطبيق طبي آخر من الأخطاء الشائعة عند التصميم

5-  عدم المتابعة مع الأطباء 


في بعض التطبيقات الطبية يكون التطبيق وسيط بين المريض والطبيب في حالة لو كان تطبيقك يعمل على تنسيق عمليات الكشف والحجز في العيادة، ففي هذه الحالة يقع على الطبيب والفريق الطبي المصاحب له جزء كبير من جودة الخدمة المقدمة، لهذا يجب إجراء متابعة دائمة ودورية حيث قراءة تعليقات المستخدمين وشكواهم، سماع آراء الأطباء في مشاكل الحجز أو التنسيق، والتحديث الدائم للبيانات. تواصلك ومتابعتك الدورية مع الأطباء تساعدك دومًا على تحسين جودة تطبيقك ونجاحه.

6- عدم العمل على خطة تسويقية واضحة لتطبيقك الطبي

كما ذكرنا من قبل، سوق التطبيقات الطبية مزدحم ومليء بأنواع مختلفة من التطبيقات والخدمات، ولكل من تلك التطبيقات قاعدة من المستخدمين الذين اعتادوا استخدامه. وإهمال وضع خطة تسويقية واضحة لتطبيقك الجديد قبل إطلاقه هو خطأ كبير، لأن التسويق حجر أساس لنجاح أي تطبيق لتعريف الجمهور المستهدف به، فكيف سينجح التطبيق بدون أن يسمع عنه المستخدمون أو يعلموا بوجوده؟ لذا عليك وضع خطة تسويق جيدة لتطبيقك تستهدف الجمهور المستهدف به وعلى المنصات الصحيحة حتى يبدأ بقوة في وسط التطبيقات المنافسة والموجودة.

التسويق على السوشال ميديا يساعد في نجاح التطبيق الطبي

7- عدم توفيرك لتجربة سلسة وسهلة بالدرجة المناسبة في التطبيق

قد تكون وفرت المحتوى الطبي الصحيح والتصميم الجذاب المناسب لتطبيقك ولكنك لم توفر تجربة سلسة للمستخدمين، وهذا خطأ كبير. وتشمل تلك التجربة السلسة إجراءات التسجيل في التطبيق وإنشاء حساب جديد على سبيل المثال، وكم الخطوات المطلوبة من المستخدم لإجراء أي خدمة أو عملية بداخل التطبيق، وسهولة الإنتقال من خدمة لأخرى أو من صفحة لأخرى. كل هذه الصفات تحدد من سهولة وسلاسة تجربة المستخدم، والتي يترتب عليها تفضيله لتطبيقك أم لتطبيقات أخرى وجد استخدامها أسهل.

سهولة استخدام التطبيق طبي من أهم عوامل نجاحه بين الجمهور

8- الوجود في منصة واحدة أو مكان واحد

من عوامل الانتشار والنجاح في مجال التطبيقات عمومًا أو التطبيقات الطبية عامل سهولة الوصول، أن يكون تطبيقك متاحًا للجميع وفي كل مكان فيستطيع تنزيله واستخدامه أصحاب نظام الأندرويد والآيفون على سبيل المثال، أن يكون تطبيقك متاحًا على الهواتف الذكية واللوحية. كل تلك المميزات تجعل من تطبيقك خيار أفضل للمستخدمين وتزيد من سرعة انتشاره ومن قاعدة مستخدميه أيضًا لأنك متواجد في كل مكان ولدى كل المستخدمين.

9- عدم المتابعة والتحديث المستمر للتطبيق

التحديث المستمر لأي تطبيق طبي دائمًا ما تشعر المستخدم بحرص المطورين عليه وعلى جودته، قد يكون هذا التحديث هو إضافة لخاصية جديدة أو مجموعة من المعلومات الحديثة أو خدمة لم تكن موجودة من قبل أو حتى تغيير بسيط في تصميم التطبيق والأيقونة الخارجية. لذلك احرص دائمًا على تحديث تطبيقك ومتابعته بصفة دورية وإصلاح المشاكل والعيوب حتى تصير مفضلًا لدى المستخدمين وحتى تذكرهم بك دائمًا.
للحصول على تطبيق طبي قوي ويصمد في المنافسة مع التطبيقات الأخرى يجب عليك العناية بتطبيقك من أول خطوة لآخر خطوة وبكل تفاصيله حتى يخرج منتج قوي وصلب يستطيع المنافسة أمام التطبيقات الأخرى الشعبية أو الشهيرة، كما يجب عليك معرفة الأخطاء الشائعة في شركات تطوير التطبيقات الطبية وذلك لتوفير الوقت والمجهود الذي قد يهدر أثناء رحلة تصميم وتطوير تطبيقك الطبي.

تواصل مع أبر مدك

*بيانات مطلوبة

اكتب تعليقًا