أبر مدك تحصل على جائزة وكالة التسويق الطبي الأكثر رياديةً في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من مجلة MEA Markets الإنجليزية ⚡

التسويق للمنصات التعليمية وشركات التدريب المهني – دليل كامل

طالب طب يسترجع دروسه وينظر لجهاز كمبيوتر

تحتاج أي منصةٍ تعليمية إلى خلق وجودٍ قوي لها عبر الإنترنت، وإلّا فقد لا يُحقِّق أصحابها عائدًا كبيرًا من ورائها، فبالتأكيد هناك جمهور واسع ينتظر ما تُقدِّمه، لكن كيف ستصل إليه؟ وإن وصلت كيف تُبرِز ما تتفرّد به منصتك التعليمية عن غيرها من المنصات الأخرى؟ لأجل ذلك كان التسويق ضروري لمنصات التعليم وشركات التعليم المهني، وتُقدِّم أبر مدك في هذا المقال أهم الاستراتيجيات التسويقية للمنصات التعليمية وشركات التعليم المهني في قطاع الصحة.

أهمية التسويق للمنصات التعليمية وشركات التعليم المهني

دون تسويقٍ للمنصات التعليمية وشركات التعليم المهني، فلن تصل إلى جمهورك ولن تُحقِّق المكاسب التي كُنتَ تطمح إليها، فالتسويق ضروري لتعريف الجمهور بك أولًا وبما تُقدِّمه، ثُمّ هو في غاية الأهمية أيضًا للأسباب الآتية:

1. التواصل الفعال مع الجمهور المستهدف للمنصة

إذا لم يسمع الطُلّاب أو العملاء المحتملون شيئًا عن منصتك أو كورساتك من قبل، ولا يملكون أي فكرة عن المحتوى الذي تُقدّمه، فهل تنتظر منهم أن يثقوا بمُحتواك؟

يُساعِد التسويق في التعريف بعلامتك التجارية بصورةٍ أكبر، ومع نمو سُمعتك يومًا تلو الآخر، قد يبدأ الأشخاص الراغبين في خدماتك أو كورساتك في البحث عن معلوماتٍ بشأنها.

ولبناء الثقة مع الجمهور، فقد تحتاج إلى نشر محتوى مُفِيد عالي الجودة تُقدِّم نفسك أو منصتك فيه على أنّها رائدة في مجالها الطبي، وهذه الثقة المزروعة مع الجمهور، ستجعل جهودك التسويقية مستقبلًا أكثر فعالية.

2. بناء روابط بين المنصة التعليمية والجمهور تؤدي لزيادة الولاء Loyalty

النشاط التسويقي هو النافذة التي ينظر منها الجمهور إليك، فعندما تترك للناس المجال للاطّلاع على القيمة التي تُقدِّمها وما تتمتّع به من صفات فريدة في مُحتواك، وكيف وصلت إلى ما أنت عليه الآن وما إلى ذلك، فإنّهم يبدأون في ربط قصة منصتك ونشأتها وتطورها بقصصهم ومسار حياتهم الشخصية، وهذا بالتأكيد يُقِيم علاقة مع الجمهور وإن لم تكن بادية في الظاهر.

هذه العلاقة الخفية هي الداعم الرئيس لاستكمال النشاط التسويقي للمنصة التعليمية؛ لأنّه يزيد الولاء لعلامتك التجارية، وتكثر التوصيات بين الجمهور بالإقبال على منصتك التعليمية.

3. زيادة عدد الزيارات المجانية (Organic Traffic)

عادةً تأتي الزيارات المجانية مع الحصول على ترتيبٍ جيد في نتائج محركات البحث، وأفضل الطرق للحصول على هذا الترتيب من خلال نشر محتوى عالي الجودة، يُلبِّي احتياجات المُستخدمين، فإذا كُنت تُسوِّق لمنصتك عبر الإترنت، ورأت مُحرّكات البحث أنَّ الزُوّار يبقون فترات أطول في صفحات موقع المنصة، فإنّ ترتيبها سيتقدّم في نتائج مُحرّكات البحث، وستحصل على مزيدٍ من الزيارات المجانية للأشخاص الذين يودّون التعلّم عن بُعد من خلال منصة طبية احترافية.

4. تحقيق فعالية التكاليف

إذا سارت استراتيجيتك التسويقية على النحو الصحيح، فهذا يعني أنّها ستُوفِّر التكاليف اللازمة لنجاحها؛ لذلك ينبغي قضاء الوقت المناسب وتخصيص الموارد اللازمة لوضع استراتيجية تسويق سليمة؛ لتوفير أكبر قدرٍ ممكن من التكاليف وتحقيق أفضل نتيجة ممكنة، بدلًا من إجراء حملات تسويقية باهتة دون تخطيطٍ جيد.

وكُلّما خضعت موادك التسويقية لبحثٍ عميق، زادت احتمالية تحسين عائد الاستثمار (ROI) من المنصة التعليمية، وكذلك سترى نتائج دائمة لعملك.

خطوات أولية قبل إطلاق المنصة التعليمية

ثمّة بعض الأمور ينبغي وضعها في الحُسبان قبل إطلاق الدورة التدريبية أو المنصة التعليمية الطبية، ألا وهي:

1. تخيّل الصورة المثالية لطالبك

هذه هي الخطوة الأولى المهمة قبل اتخاذ أي إجراء في إنشاء أي منصة تعليمية؛ لأنّ فهم الطالب المثالي الذي سيُتابِع محتواك التعليمي، ضروري لصياغة الرسائل التسويقية المُوجّهة إليه، والتي تتحدّث معه مباشرة عن رغباته واحتياجاته.

لذا تخيّل طالبك المثالي، واكتب وصفًا من فقرة واحدة على الأقل يصف حالته ورغباته والمشكلات التي يُواجِهها، وضع ذلك في الحُسبان عند تنفيذ استراتيجية التسويق.

2. حدّد القيمة الفريدة التي ستُقدّمها للجمهور

ربّما يجدر بك أن تبحث عن الدورات التدريبية الأخرى الموجودة على الإنترنت، والمتعلّقة بنفس المحتوى الذي تُقدّمه، حتى تُكوّن فكرة جيدة عن المنافسين، وتعرف ما تحتويه المنصات الأخرى، وطرق تقديمهم للمحتوى.

والهدف من ذلك أن تُحدِّد ما يُميِّزك عنهم، كي تُبرِزه في نشاطك التسويقي، وإلى جانب ذلك ينبغي تحديد المجالات التي ستُغطّيها والتي فاتت على منافسك ولم ينتبه إليها، وكذلك القيمة التي تُضِيفها منصتك التعليمية إلى طالبها، والتي تخلو منها المنصات الأخرى. المهم أن تُعِدّ إجابًا لسؤال قد يطرحه عليك بعض الناس، ألا وهو “كيف ستختلف الدورة التدريبية التي تُقدّمها عمّا عند الآخرين في نفس المجال؟”.

3. استطلع جمهورك قبل إنشاء الدورة التعليمية أو إطلاق المنصة

لا تتعجّل الانخراط في التسويق، فلا بُدّ أن تعرف ما يرغب فيه طُلّابك بدلًا من أن تُهدِر مجهودك بلا طائل حقيقي، فإذا كان لديك جمهور، سواء كان من مدونة أو وسائل التواصل الاجتماعي أو البودكاست أو قائمة البريد الإلكتروني، أو غير ذلك، فأرسل إليهم استطلاعًا، يسألهم عن الموضوعات التي يرغبون في التعرف عليها.

أتبِع ذلك بإنشاء دورية تعليمية طبية بناءً على ما يريدون، لا ما ترغب أنت في إنشائه، فإنّ استطلاع الجمهور ضمن نشاطك التعليمي من أفضل الطرق التي تُساعِدك على الترويج لمنصتك لاحقًا بعد إطلاقها، كما أنّ ذلك يُساعِد في توجيه الموارد جيدًا بدلًا من أن تُهدَر على كورسات لن تجذب الجمهور كما ينبغي.

4. إنشاء عنوان الدورة التعليمية مُعبّرًا ومستندًا إلى بحث الكلمات الرئيسية

إذا أراد شخصٌ ما أن يبحث عن بعض المعلومات بشأن موضوعٍ تُقدِّمه في منصتك التعليمية، فما هي مصطلحات البحث (الكلمات الرئيسية) التي سيستخدمها للعثور على المعلومات، أو بالأحرى على منصتك؟

مثلًا إن كان أحدٌ يرغب في تعلّم كورس عن “الإسعافات الأولية”، فمن المُحتمَل أن يستخدم بعض الكلمات، مثل “كورس إسعافات أولية” “أفضل كورس إسعافات أولية”..إلخ.

ولمعرفة الكلمات الرئيسية التي يبحث عنها المستخدمين يُمكِن استخدام بعض الأدوات، مثل Google Keyword Planner، لتحديد الكلمات الأكثر شيوعًا عن البرنامج التدريبي، وهذا سيُساعِد حتمًا في الالتقاء مع الجمهور في محركات البحث، وتعزيز صلتك بهم.

5. التمهيد قبل إطلاق الدورة التعليمية

التحضير الجيد يعني نتيجة رائعة حتمًا، ومن ذلك التحضير والتهيئة، فمن الأفضل عرض فكرة الدورة التدريبية أو المهنية التي ستُقدِّمها عبر الإنترنت على جمهورك المستهدف، ومعرفة ما إذا كانوا مهتمين بها أم لا، بدلًا من إنفاق كثيرٍ من الوقت والمال في إنشاء دورة لن يشتريها أحد.

استراتيجيات التسويق لمنصات التعليم والتدريب المهني الطبي

ثمّة استراتيجيات كثيرة تساعدك على بلوغ القمّة بمنصة التعليم التي تُقدّمها، لكن أهم هذه الاستراتيجيات هي:

1. بناء هوية علامة تجارية قوية (Brand Identity)

من المهم إبراز هوية العلامة التجارية القوية لأي منصة تعليمية، خاصةً إذا كانت هناك منافسة، ومِنْ ثَمّ ينبغي أن تكون علامتك التجارية ذات صدى، يصعب نسيانها بالنسبة إلى جمهورك.

وينبغي أن تعكس هوية العلامة التجارية جميع المواد التسويقية، وكذلك القيم الأساسية للمنصة والبرامج المُقدّمة وتجربة الطُلّاب معها.

ولبناء هوية علامة تجارية قوية، إليك النصائح الآتية:

  • اعرض القيمة الفريدة التي تمتلكها: أولًا ينبغي تحليل المنافسين لمعرفة ما يُميِّز منصتك عنهم، ثُمّ حدّد هذه النقاط الفريدة، واعرضها في جميع قنوات التسويق، وقد يكون الشيء الفريد لديك تقديم رسوم وصور توضيحية جذّابة، أو الاستعانة بخُبراء في المجال، أو تقديم عروض على الدورات التدريبية، أو تقديم ملفات إلى جانب المواد المشروحة.. إلخ.
  • بناء هوية بصرية مُميّزة: تتضمّن الهوية البصرية شعار المنصة والألوان والطباعة وعناصر التصميم الأخرى، وينبغي أن تكون الهوية البصرية مُوحّدة في قنواتك التسويقية، جذّابة تخطف الأعين.
  • الحضور القوي عبر الإنترنت: في العصر الرقمي اليوم، ستخسر كثيرًا لو لم تكن مُتواجدًا عبر الإنترنت، لذلك أنشئ موقعًا إلكترونيًا سهل الاستخدام يعكس هوية العلامة التجارية للمنصة، ويُسلِّط الضوء على نقاط قوتك، ولا تغفل عن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي للتواصل مع الجمهور وإنشاء محتوى يعرِض ما تُقدّمه لهم.
  • تطوير صوت علامة تجارية فريد: “هنا طبيب المستقبل” “تعليمك عندنا يا دكتور” هذه أمثلة مُبسطة، وهي تختلف حسب الهدف من المنصة وما تُقدّمه، لكن المهم أن يكون صوت العلامة التجارية فريد، وأن يُوضِّح قيمة المنصة وهدفها، مع استخدامه عبر جميع قنوات التسويق.

2. إنشاء وتحسين الموقع الإلكتروني

كشف استطلاع أجرته “HubSpot” أنَّ 52% من الطُلّاب يعرفون بشأن المنصات التعليمية لأول مرة من خلال موقعهم على الإنترنت، ومِنْ ثَمّ ينبغي أن يكون تأسيس موقع إلكتروني ركيزة في استراتيجيتك التسويقية، وأنّ يكون ذلك الموقع مُصمّم بعناية؛ لأنّه سيُصبِح نقطة الاتصال الأولى للعديد من الطلاب المحتملين، ومن المهم أن يكون الانطباع الأول جيد.

كذلك ينبغي تحسين موقع الويب لمحركات البحث؛ للتأكّد من حصوله على مراتب متقدمة في نتائج محرك البحث، ويُمكِن إجراء ذلك التحسين من خلال:

  • تصميم الموقع متوافقًا مع الجوّال (Mobile-friendly): أكثر من نصف الزيارات تأتي من الهاتف الجوّال؛ لذا ينبغي أن يكون الموقع الإلكتروني للمنصة التعليمية سلسًا، وسهل الأداء عبر الجوّال، وهذا يعني أن يكون سريع الاستجابة، وأن يتكيّف التصميم مع أحجام الشاشات المختلفة، ما يضمن سهولة الوصول إلى الموقع من خلال مُستخدمِي الجوّال.
  • تحسين محركات البحث (SEO): تنفيذ استراتيجيات تحسين محركات البحث من الأهمية بمكان لتعزيز ظهور الموقع الإلكتروني للمنصة وجذب مزيدٍ من الطلاب، ويتضمّن ذلك استخدام كلمات رئيسية ذات صلة، وإنشاء محتوى عالي الجودة، وضمان سهولة التنقُّل في الموقع الإلكتروني وفهمه مِن قِبل المُستخدمين ومحركات البحث على حدٍ سواء.
  • تجربة المستخدم (UX): يجب أن يكون الموقع سهل الاستخدام مع دعوات عمل واضحة (Call to actions)، وينبغي أن يشمل ذلك تسريع أوقات تحميل الصفحات، والتأكّد من سهولة قراءة المحتوى وفهمه، وتحسين تجربة المستخدم الإجمالية.
  • إنشاء محتوى قيّم (Valuable Content): من الضروري تطوير استراتيجية محتوى قوية لإبقاء الزوّار مهتمين بمنصتك التعليمية، سواء كان ذلك منشورات مدونة أو مقاطع الفيديو أو أي محتوى آخر ذي صلة يُلبّي احتياجات واهتمامات جمهورك.

3. التفاعل مع وسائل التواصل الاجتماعي (Social media)

كشفت دراسةٌ أجراها موقع “Niche”، وهو موقع بحث جامعي، أنّ وسائل التواصل الاجتماعي هي القناة التسويقية الأكثر فعالية، إذ أفاد 52% من الطلاب أنّهم اكتشفوا المنصة التعليمية من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

تُعدّ وسائل التواصل الاجتماعي أداة قوية يمكن استخدامها للوصول إلى الطلاب المُحتملين لمنصتك، مثل فيسبوك وإنستجرام وإكس (تويتر سابقًا)، فهي مناسبة للترويج لبرامج وكورسات المنصة، والتفاعل مع الطلاب، ومشاركة محتوى قيّم، ويُمكِن زيادة الإقبال على منصتك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي عن طريق:

    • خلق حضورٍ قوي للمنصة: إنشاء حضور ذي زخم على وسائل التواصل الاجتماعي من خلال نشر محتوى جذّاب بانتظام، ومشاركة قصص النجاح للطلاب والخريجين، وتسليط الضوء على نقاط القوة في منصتك التعليمية، فكلّ ذلك يُساعِد في جذب الطلاب المحتملين.
  • إعلانات وسائل التواصل الاجتماعي: تُساعد هذه الإعلانات المنصات التعليمية في الوصول إلى جمهور أوسع باستهداف تركيبات سُكّانية مُحدّدة “Demographics”، فبإمكانك إنشاء إعلانات مُستهدَفة قائمة على العمر ومكان الجمهور المُراد والاهتمامات، وغيرها من العوامل؛ للتأكّد من وصول إعلاناتك إلى الأشخاص المناسبين أو الذين هم بحاجةٍ فعلية لمنصتك التعليمية.
  • إجراء جلسات مباشرة: يُمكِنك إنشاء جلسات مباشرة “Live Sessions”، مثل الندوات عبر الإنترنت وجلسات الأسئلة والأجوبة، أو غير ذلك، فهي تساعد الطلاب المُحتملين في التعرّف إلى المنصة التعليمية والدورات التعليمية أو التدريبية التي تُقدِّمها.

4. التسويق بالفيديو (Video Marketing)

وجدت دراسةٌ أجرتها “Google” أنَّ 67% من الطلاب المحتملين استخدموا الفيديو للبحث عن الكليات والجامعات (المنصات التعليمية)، ومِنْ ثَمّ فمقاطع الفيديو من الأهمية بمكانٍ للوصول إلى طلابك المحتملين.

وقد صار التسويق بالفيديو شائعًا مؤخرًا، وهو وسيلة مناسبة لعرض منصتك وما تُقدّمه، كما يمكن مشاركة مقاطع الفيديو هذه عبر وسائل التواصل الاجتماعي وموقع المنصة الإلكتروني، وكذلك يوتيوب، ويتضمّن الاستخدام الأمثل لمقاطع الفيديو ما يلي:

  • مشاركة التقييمات أو شهادات الطُلّاب: يُمكِن إنشاء مقاطع الفيديو التي تعرض الطلاب الحاليين أو من اجتازوا كورسات المنصة، فهذا يساعد الطلاب المحتملين في معرفة برامجك التعليمية، ومدى التأثير الذي قد تُحدِثه في حياتهم المهنية.
  • ترويج مميزاتك التي تجعلك أفضل من الآخرين: وذلك من خلال إنشاء ونشر مقاطع الفيديو التي تُوفِّر معلومات كافية حول دورات المنصة، ومدى فائدتها في سوق العمل بالنسبة إلى الطُلّاب المحتملين.
  • الاستفادة من منصات وسائل التواصل الاجتماعي والSEO: يمكن استخدام منصات التواصل الاجتماعي للترويج لمقاطع الفيديو ونشرها من خلالها، وكذلك يمكن تحسينها لمحركات البحث لموقع المنصة الإلكتروني لتعزيز الظهور وجلب مزيدٍ من الطلاب.

5. تطوير تطبيق الهاتف المحمول

يرتبط الطُلّاب المحتملين كثيرًا بالهاتف المحمول، بل إنَّ 70% منهم يستخدمونها لاستكشاف المنصات التعليمية، كما وجد استطلاع أجراه “Noel-Levitz” أنَّ 73% من طُلّاب المدارس الثانوية المُقبلين على التعليم الجامعي، يستخدمون أجهزتهم المحمولة للبحث عن معلومات حول المنصات التعليمية.

لذلك إلى جانب إنشاء موقع إلكتروني مُناسِب للهاتف، واستخدام منصات التواصل الاجتماعي، ينبغي تطوير تطبيق سهل الاستخدام، يُوفِّر للطلاب القدرة على الوصول إلى البرامج التعليمية والجداول الزمنية، والمعلومات المهمة الأخرى لرحلتهم التعليمية.

أبر مدك أفضل شركة تسويق لقطاع الرعاية الصحية

حدد الخدمات التي تحتاجها واطلب عرض سعر الآن

    ما الخدمات التي تحتاجها؟

    يمكنك اختيار أي عدد من الخدمات

    تفاصيل النشاط

    كذلك يُمكِن استخدام هذه التطبيقات في إرسال إشعارات الدفع إلى الطلاب، وتذكيرهم بالمواعيد النهائية والأحداث المهمة في المنصة أو برامجهم التدريبية.

    6. تقديم منح دراسية ومعونات مالية

    هذه النقطة قد أثبتت فائدتها عمليًا في الترويج للمنصات التعليمية، بل وحتى الجامعات، ومن أبرز الأمثلة على ذلك:

    • زادت جامعة يوتا من عدد الملتحقين بها بنسبة 22% على مدى 6 سنوات من خلال تقديم برنامج المنح الدراسية، والذي يُوفِّر منحًا دراسية كاملة للطُلّاب ذوي الدخل المنخفض.
    • زادت جامعة ألاباما من عدد الملتحقين بها بنسبة 58% على مدى 10 سنوات من خلال تقديم منح دراسية سخّية للطلاب المتفوقين.
    • زادت جامعة ويسكونسن ستيفنز بوينت من عدد الملتحقين بها بنسبة 30% على مدى 5 سنوات من خلال المنح الدراسية.

    تُساعِد المنح الدراسية والمساعدات المالية في جذب الطلاب الذين لا يتمكّنون من تحمّل أو دفع رسوم كورسات المنصة التعليمية، ويمكن الترويج لها عبر موقع المنصة الإلكتروني وكذلك منصات التواصل الاجتماعي.

    7. استخدام البودكاست (Podcast)

    يمكن استخدام البودكاست في جذب الجمهور المهتمين بمحتوى منصتك التعليمية، فكُلّ شخصٍ سيستمع إلى البودكاست الخاص بك هو طالب محتمل لكورسات منصتك التعليمية عبر الإنترنت. ويمكنك استخدام البودكاست في مشاركة أهم النصائح المتعلقة بمجال الدراسة في منصتك، وبنهاية كُلّ حلقة، ضمِّن دعوة للعمل (Call to action) لزيارة موقع المنصة الإلكتروني أو لمعرفة المزيد عن الدورات المُقدَّمة في المنصة.

    8. إنشاء دورات مجانية صغيرة (Free mini-courses)

    يُمكِن استخلاص أقسام مُعيّنة من الدورة التعليمية الرئيسية ونشرها في دورة مُصغَّرة مجانية لطلابك، وفي نهاية الدورة، لا تنس أن تدعو الطلاب لشراء الدورة الكاملة إذا كانوا يُريدون التعمّق في هذا الموضوع.

    وهذه الاستراتيجية تمنح الطُلّاب المحتملين طريقة سهلة للتعلم ومعرفة ما تُقدِّمه قبل أن يُقرِّروا شراء الدورات التعليمية من منصتك التعليمية، ما يجعلهم على يقينٍ من الحصول على فائدة علمية حقيقية عند الشراء.

    9. طلب ترشيحات من طلابك

    في مرحلةٍ ما من الدورات المُقدّمة على منصتك التعليمية، اطلب من طُلّابك ترك مراجعة للكورسات التي شهدوها، وهذا الطلب البسيط في ظاهره، العميق في أثره، يضمن حصول تدفُّق مستمر من المراجعات الإيجابية، والتي يمكن استخدامها بعد ذلك في التسويق للمنصة التعليمية.

    ولا تنزعج إن حصلت على تقييمات سلبية، إذ يُمكِن استخدامها لتحسين الدورات المُقدّمة وضمان تجربة تعليمية أفضل لجميع الطُلّاب مستقبلًا.

    التسويق الصحيح هو سر نجاح منصات التعليم والتدريب المهني

    التسويق ركيزة أساسية في وصول منصتك التعليمية إلى طُلّابك، وتكمن أهميته في بناء الثقة بينك وبين جمهورك، وتعريفهم بالقيمة التي تُقدِّمها، لكن قبل ذلك ينبغي أن تعرف ما يحتاج إليه جمهورك بدقة، سواء كان ذلك باستطلاع الجمهور، أو بتخيّل الصورة المثالية للطالب وما سيحتاج إليه.

    وبعد الاطلاع على المنافسين وتحديد القيمة الفريدة لمنصتك، ينبغي بناء هوية علامة تجارية قوية، وإنشاء موقع إلكتروني للمنصة، مع الترويج عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ومشاركة مقاطع الفيديو المختلفة، ويمكن كذلك تقديم منح دراسية ومعونات مالية للطلاب ذوي الدخل المنخفض أو إنشاء دورات مجانية صغيرة لتشجيع شراء الدورات التعليمية عبر المنصة.

    مرحبًا! أنا سمر أحمد

    مدير الاستشارات التسويقية في أبر مدك

    مرحبًا! أنا سمر أحمد

    مدير الاستشارات التسويقية في أبر مدك

    نحن نرحب بطلبات التواصل وعلى استعداد لعمل اجتماع تحضيري لمناقشة سبل التعاون

      أختر الخدمات المهتم بها

      خدمات أبر مدك

      تهيئة المواقع لمحركات البحث SEO

      تحويل موقعك الإليكتروني إلى أداة نجاح بالصعود لمقدمة نتائج البحث بدون إعلانات

      تطوير المواقع الإليكترونية

      احصل على موقع إلكتروني جميل وفعال في التسويق بتكنولوجيا متقدمة وأداء سريع

      تطوير تطبيقات الجوال

      نجعلك على تواصل مستمر مع جمهور عند تطوير تطبيق جوال يحتوي إمكانات تقنية متقدمة

      التسويق في منصات التواصل

      كتابة وتصميم ونشر المحتوى وإدارة الإعلانات بكفاءة في كل منصات التواصل الاجتماعي

      تصميم الشعارات والهوية البصرية

      نصمم لك لوقو جذاب وملفت أو نعيد تصميم هويتك البصرية الحالية

      أول شركة متخصصة في التسويق والتقنية لقطاع الصحة​

      العمل مع أبر مدك ممتع وفعال، لأننا نضع الابتكار في قلب أنشطتنا، ونبتنى أهداف العميل ونندمج مع رؤيته لنحققها ونطورها. وبشهادة عملائنا؛ المنشآت والمؤسسات العاملة بقطاع الرعاية الصحية تستطيع الاعتماد علينا في شراكة فعالة في التسويق والتقنية.

      العيادات

      المستشفيات

      شركات الأجهزة الطبية

      الصيدليات

      الشركات البيطرية

      منصات التعليم الطبي

      أول شركة متخصصة في التسويق والتقنية لقطاع الصحة​

      العمل مع أبر مدك ممتع وفعال، لأننا نضع الابتكار في قلب أنشطتنا، ونبتنى أهداف العميل ونندمج مع رؤيته لنحققها ونطورها. وبشهادة عملائنا؛ المنشآت والمؤسسات العاملة بقطاع الرعاية الصحية تستطيع الاعتماد علينا في شراكة فعالة في التسويق والتقنية.

      العيادات

      المستشفيات

      شركات الأجهزة الطبية

      الصيدليات

      الشركات البيطرية

      منصات التعليم الطبي

      مقالات متميزة عن التسويق والسيو SEO والإعلانات وبناء خطط تسويق متكاملة والتعامل مع مشاكل الإعلانات وتنفيذ الحملات الدعائية بكفاءة وبشكل متخصص لقطاع الصحة

      ننشر موضوعات تهم الأطباء لتطوير حياتهم المهنية ومناقشة الصعوبات والفرص في مقالات دورية مفيدة لآلاف الأطباء في السعودية ومصر والإمارات وكل الوطن العربي

      Scroll to Top

      اطلب مكالمة هاتفية من أبر مدك

      هذا النموذج مجاني ولا يؤدي للاشتراك في أي خدمة ولا خصم من رصيد الجوال

        Download Our Portfolio

        Download our printable PDF portfolio, which includes:

        خطأ: نموذج الاتصال غير موجود.

        İşlerimizin dosyasını indirin

        Aşağıdakileri içeren iş profilimizi yazdırılabilir PDF formatında indirin:

        خطأ: نموذج الاتصال غير موجود.

        تنزيل ملف أعمالنا

        حمل ملف أعمالنا لشركة أبر مدك بصيغة PDF قابل للطباعة، يحتوي على:

          [recaptcha]

          ابدأ الشات
          👋 أهلًا بك
          أهلًا بك 👋

          أبر مدك شركة متخصصة في التسويق لقطاع الصحة، نعمل منذ ٢٠١٧ مع مئات العملاء في السعودية ومصر والإمارات.

          تريد معرفة المزيد عن خدماتنا؟