الهوية البصرية والپراندنج

تصميم الشعار والهوية الكاملة بعد دراسة وتحليل طبيعة نشاطك الطبي ورؤيتك للاسم التجاري

service-image

مع زيادة التنافسية بين العديد من العلامات التجارية أصبح من اللازم أن تتميز كل شركة ومؤسسة طبية بطابع خاص ينعكس على عملائها بالتمييز وترك العلامة في الأذهان.

يعتبر بناء الهوية البصرية هو أحد أهم الخطوات التسويقية لتتميز علامتك التجارية بقصة فريدة في ذهن العملاء وذلك عن طريق إبراز أهم ما يميز خدمتك الطبية وتوضيح خصائصها بطريقة تسويقية هدفها الربط بين الخدمة المقدمة وذاكرة العميل.

تشمل عملية بناء الهوية البصرية على العديد من العوامل المتحكمة في خروج شخصية منظمة ذات رؤية وأهداف لتحقيق أعلى ربح على المدى الطويل والتي تشتمل على تحديد الشعار واللوجو واختيار اللون المناسب لكل مؤسسة حسب طبيعة جمهورها المستهدف وغيرها من العوامل نناقشها بالتفصيل في هذه المقالة.

تتضمن الهوية البصرية للمؤسسات الطبية على جميع العناصر المتحركة والمرئية والتي تعمل معًا على تكوين الصورة النهائية التي يراها العميل لعلامتك التجارية.

تشتمل الهوية البصرية على الطريقة التي تقدم بها نفسك بصريًا وهي أكثر من مجرد ألوان وتصميم، فالعلامات التجارية التي تتوافق أهدافها مع هويتهم المرئية يكون لها تأثير أكثر فعالية على جمهورها.

تمثل هويتك المرئية انعكاسًا دقيقًا لمؤسستك الطبية، لذلك تحتاج إلى تخصيص الوقت والبحث للتأكد من أنها تمثل أهدافك بدقة وإيجابية وأنها تتماشى مع رسالتك المنطوقة والمكتوبة.

لضمان تحقيق أعلى ربح من هويتك البصرية المنشأة على مواقع التواصل الإجتماعي توفر لك أبرمِدك خطوات بسيطة لتحديد الهوية البصرية والتي تشمل على:

1- تحديد الجمهور المستهدف.

يساعدك تحديد جمهورك المستهدف على فهم رغباتهم واحتياجاتهم وتحديد الطريقة المثالية لتقديم علامتك التجارية لهم لحفرها في الأذهان.

تذكر دائمًا أن العناصر المرئية لعلامتك التجارية ليست لك إنما هي مخصصة لعملائك، لذا تأكد من وجودها في ذهنهم دائمًا بشكل صحيح. قبل تحديد الهوية البصرية لعلامتك التجارية، للتواصل مع الجمهور تحتاج إلى مستوى من الفهم حول جمهورك لجذب احتياجاتهم ورغباتهم.

حدد جمهورك من خلال البحث في السوق وعند المنافسين المقدمين لنفس الخدمة الخاصة بك وتأكد من معرفة إجابة الأسئلة التالية:

  • ما هو العمر والجنس والوصف الوظيفي والدخل والمستوى التعليمي؟
  • كيف تبدو شخصيتهم؟ ما هي الهوايات والاهتمامات التي لديهم؟
  • ما نوع نمط الحياة الذي يعيشون فيه؟
  • ما هي مخاوفهم اليومية؟
  • ما الحلول التي يبحثون عنها؟
  • ما هي العلامات التجارية الأخرى التي يحبونها؟

لذلك تبدأ استراتيجيتك المرئية حقًا بفهم من هو جمهورك ومن تحاول جذبه. إذا كنت لا تعرف هذا فلن يكون هناك شيء يتعلق بعلامتك التجارية المرئية أو جهود التسويق ذو فائدة بشكل عام.

2- اختار لوجو مناسب لنشاطك وهدفك

عملية اختيار اللوجو المعبر عن مؤسستك قد يحتاج منك الكثير من الوقت ولكن يستحق الأمر بعض العناء، فتذكر دائمًا أنه العلامة الوحيدة من مؤسستك التي سوف يتم ختمها على كل الأوراق والتعاملات لذلك احرص على التمييز في اختيار اللوجو الخاص بك لترك أثر واضح في أذهان العملاء.

3- تحديد اللون المعبر عن نشاطك

لماذا ترتدي الفرق المتعارضة ألوانًا مختلفة؟

كما هو الحال مع الملابس على شخص ما، فإن ألوان مؤسستك تتحدث عنك بشكل كبير. يمكن أن يميزك اللون عن منافسيك ويظهر انتمائك إلى صناعة ما ويحفظ استجابة من عملائك - كل ذلك في نفس الوقت.

عند النظر إلى أي علامة تجارية معروفة جيدًا بين عملائها نجد أنهم يعرفونها بلونها المييز لها فمثلًا عند النظر إلى اللون الأحمر يأتي بالذاكرة شركة فودافون على الفور.

service-image

لذلك تنصح أبر مِدك دائمًا بضرورة اختيار اللون المعبر عن نشاطك لتستطيع المكوث في عقول العملاء فمثلًا: في حال كنت طبيب تغذية أو تعمل بالمجال الرياضي يكون اللون الأنسب إليك هو الأخضر أو الأفر وذلك لما يتركونه من انطباع الصحة والحيوية على النفس.

إذا قمت بالنظر إلى موقعنا أبر مِدك ستجد اعتمادنا اللون الأزرق ودرجاته على سبيل المثال بما في ذلك الشعار واللوجو والنصوص وتصميم الموقع، بالتأكيد هذا ليس بمحض الصدفة.

4- اختر لغة تطابق شخصية علامتك التجارية

إلى جانب اختيار الألوان واللوجو يجب عليك الاهتمام باللغة المستخدمة في كتابتك الخاصة بصفحات موقعك الإلكتروني.

على سبيل المثال: إذا كنت تدير نشاطًا جادًا كعيادة لعلاج مشاكل القلب لا يمكنك الاعتماد على اللغة الكوميدية والساخرة بل يجب أن تتحدث اللغة الطبية المحترفة.

بينما في حالة امتلاكك عيادة لعلاج مشاكل السمنة والنحافة فاللغة المعتمدة في هذه الحالة هي اللغة الودودة الخفيفة والتي تتمتع بجانب من المرح.

تنصح أبرمِدك بالنظر إلى طريقة الجمهور المستهدف في التعامل والتواصل والعمل على الوصول إليهم بنفس لغتهم حتى تتجنب الوقوع في الفجوة التسويقية بين المؤسسة والجمهور.

5- استخدام الصور ذات علاقة بالنشاط الخاص بك.

القدرة على اختيار الصور المتعلقة بنشاطك هدفه تساعد العملاء الجدد والحاليين على فهم نشاطك بشكل أعمق وأسهل، فعند تصميم موقعك الإلكتروني تأكد من اختيار الصور الخاصة بك بعناية حتى لا تخلق نوع من الإرباك فى ذهن المستخدم لعدم قدرته على فهم النشاط الخاص بك بعناية.

يمكن للصورة أن تتحدث أكثر من 1000 كلمة عند اختيارها بعناية ومواءمة مع العناصر الأخرى لاستراتيجية بناء علامتك التجارية ومظهرها ومظهرها.

سواء أكنت تنشئ صورًا أو تشتري من المنصات الإلكترونية المخصصة لذلك يجب أن تختار صورًا دقيقة لتكمل نغمة العناصر الأخرى.

الهدف الرئيسي من استخدام الصور هو تحريك العواطف داخل العميل المستخدم لموقعك الإلكتروني أو لصفحتك على مواقع التواصل الإجتماعي مما ينتج عنه خلق مساحة من الثقة المتبادلة بينك وبين جمهورك.

تنصح أبر مِدك عند اختيار الصور أن تسأل نفسك سؤال " ماذا تريد أن يشعر أو يفكر جمهورك عند مصادفة علامتك التجارية؟" عند الإجابة على هذا السؤال يمكنك اختيار الصور بكل سهولة ولكن تذكر دائمًا أن للعناصر المرئية تأثير أكبر على العملاء عن العناصر المكتوبة مما قد يُزيد من احتمالية الوصول لجمهور أكبر.

6- عمل استراتيجية لاستخدام عناصر الهوية البصرية الخاصة بنشاطك

على الرغم من مدى أهمية اختيار اللوجو والألوان والشعار واللغة أيضًا إلا أنهم يعتبروا دون فائدة صريحة في حالة استخدامهم بشكل عشوائي.

تهتم أبر مِدك بشكل خاص بعمل استراتيجية تسويقية واضحة لعرض العوامل السابق ذكرها لخلق هوية واضحة وجذابة لتسهل على العميل فهم الهدف من الخدمات المقدمة من قِبَل مؤسستك.

عند بناء هويتك البصرية تنصحك أبر مِدك بالتأكد من توفير الثلاث نقاط التالية:

1- التمييز

لتجنب الوقوع داخل المنافسة الشرسة للسوق عليك التأكد من وجود ما يميز علامتك عن المنافسين، وذلك عن طريق فهم ودراسة المنافسين بشكل عميق وفهم هويتهم للقدرة على خلق ما هو جديد بعلامتك الخاصة.

2- الاختبار

يجب عليك اختبار وتحسين العناصر المرئية الخاصة بك حتى تصل إلى عنصر يلقى صدى حقيقي مع عملائك المثاليين.

3- التطابق

لعدم خلق التشويش عند العميل الزائر لموقعك ليتعرف على نشاطك يجب أن يكون كل عنصر من هويتك المرئية متطابقًا ومترابطًا معًا دون عناء.

عند تنفيذ العناصر المذكورة بالأعلى تحت إشراف المديرين والمصممين المبدعين الموهوبين، هوية بصرية متماسكة تعبر عن علامتك التجارية.

تنتشر الهوية البصرية لعلامتك التجارية عبر الوجود المادي والافتراضي لشركتك سواء بمواقع التواصل الإلكتروني أو بالأوراق المطبوعة الخاصة بمؤسستك الطبية.

تحتاج هويتك المرئية إلى التحديث بصورة منتظمة. بمرور الوقت مع عمليات الاستحواذ أو مع تغيير الفلسفة الخاصة بمؤسستك يجب أن تتطور الهوية المرئية لعلامتك التجارية.

حتى العلامات التجارية التي يبلغ عمرها 100 عام مثل Lufthansa تعمل على تحسين عناصر علامتها التجارية لجذب عدد أكبر من الجمهور. إن تكييف هويتك المرئية مع التغييرات مع التأكد من صدقها مع المبادئ الأساسية سيضمن أن علامتك التجارية تصل دائمًا إلى هدفها.

هل تفكر في انشاء هوية بصرية للعلامة التجارية لمؤسستك؟ هل حان الوقت لتحديث هوية علامتك التجارية؟ نحن في Uppermedic نود أن نتواصل معك ونعرف المزيد عن أهدافك لعلامتك التجارية.

Learn More About The Smart Marketing System For Clinics From Upper Medic