إدارة السمعة على الإنترنت

نساعدك في بناء وحماية سمعتك على الإنترنت باستراتيجيات مخصصة تحميك من هجمات تشويه السمعة الممنهجة أو تعيد تشكيل وجودك على الإنترنت

service-image

يعني مصطلح إدارة السمعة على الإنترنت online reputation management مراقبة وتحسين الرأي العام حول العلامات التجارية أو الخدمات المقدمة من مختلف القطاعات، وهي ركيزة أساسية لنجاح ونمو الشركات والمؤسسات وكذلك استمرارها في البقاء.

ونحن هنا بصدد الحديث عن كيفية إدارة السمعة على الإنترنت للمنشآت الطبية "العيادات، والمستشفيات، والصيدليات"، فمن خلال تحسين السمعة على الإنترنت، بإمكان القطاعات المحافظة على مكانتها بين الناس بصورة عامة وبين عملائها بصورة خاصة، وتتيح لها مواجهة الآراء السلبية على الشبكات الإلكترونية وأيضًا تقديم أفضل ما لديها على صفحات البحث ومواقع التواصل الاجتماعي.

تعتمد إدارة السمعة على الإنترنت للقطاعات الطبية على ممارسة عملية من البحث المستمر وتحليل الآراء حول الأنشطة أو الخدمات التي تعرضها على شبكات الإنترنت المختلفة لأن السمعة السلبية والصورة الغير الجيدة لأي مؤسسة يتردد الزوار في التعامل معها بعكس مثيلاتها ذات السمعة الجيدة.

بتجاهل إدارة السمعة على الإنترنت؛ فإن أصحاب الأعمال التجارية يقعون ضحايا للمعلومات المضللة عن مؤسساتهم، و يتورطون في فخ الشائعات والدعايات السلبية.

وصل أعداد مستخدمي الإنترنت حول العالم في يناير 2020 إلى 4.5 مليار شخص تقريبًا، فأنت لديك نسبة تمثل حوالي 59% من سكان العالم نشيطين بشكل يومي على الإنترنت. الآن، بات الناس لا ينظرون إلى الإنترنت على أنه مصدرٌ للمعلومات والمصادر الموثوقة فحسب، بل من خلاله يمكن اتخاذ القرارات المتعلقة بالتفاعل أو المشاركة أو حتى زيارة مركزك الطبي بناءً الأثر الرجعي ومشاهدة الآراء المتعلقة حوله، كذلك نلاحظ أن:

  • اثنان من بين 3 أشخاص يرون أن الإنترنت هو المصدر الأكثر موثوقية في العالم للكشف عن مختلف المعلومات حول شخص ما أو المشروع التجاري.
  • يقرأ 97% من الأشخاص المراجعات على الإنترنت عند البحث عن أي مشروع محلي.
  • يأتي حوالي 80% من الضرر الذي لحق بالسمعة نتيجة فشل السيطرة على الإشاعات المروجة وتوضيح الحقيقة.
  • لا يثق العملاء بشكل خاص في الأنشطة التجارية الأقل من 4 نجوم.
  • 80% من المستهلكين يقولون بأن التقييمات التي يثقون بها هي التي تتراوح بين 4 و 5 نجوم.
  • يعترف 74% من الأشخاص بأن الأثر الرجعي والمعلومات هي التي أثرت في النهاية على عملية التواصل والشراء.
  • يرى 78% من العملاء بأن رؤية المؤسسة تستجيب للمراجعات عبر الإنترنت يجعلهم يعتقدون بأنها تهتم بهم أكثر وبالتالي يقبلون على مزيدًا من المشاركة والتفاعل.

ولأن الإنترنت يتكفل بحرية الرأي والتعبير للجميع على حد سواء؛ فإنه يمنح لأي مستخدم فرصة لكتابة تعليقات غير صحيحة وإنشاء دعايات سلبية عن المركز الطبي الخاص بك، مما يعرضك لمزيد من الخسائر ويمنع العملاء المستهدفين من التواصل معك.

من هنا، كانت إدارة السمعة على الإنترنت أمرًا لازمًا وذو أهمية قصوى لجميع القطاعات الطبية لأنها تتيح لهم التحكم في تقديم الخدمات بالشكل المطلوب، ودفع بسلاسة التعليقات السلبية ومتابعة ردود فعل العملاء المستهدفين لتحديد ما إذا توجد أي مشكلة متعلقة بخدماتهم والعمل على حلها.

كما أنها ذو قيمة مهنية للأطباء لأنها تساعد في عرض المعلومات الخاصة عن تاريخهم وحياتهم المهنية في صورة ملفات احترافية تتواجد على شبكات الإنترنت الواسعة من المواقع الإلكترونية، ووسائل التواصل الاجتماعي، وقنوات اليوتيوب حتى يتعرف عليها الزوار قبل اختيار التعامل معهم.

مهما كان حجم قطاعك الطبي، فإن السمعة الجيدة على الإنترنت تزيد من المصداقية والثقة بينك والجمهور المستهدف من المرضى وتدفع عنك أي اعتقادات مسيئة، كما أنها تمنحك فرصة للحفاظ على صورتك في أذهان الناس وتجنب تضررها من نشر الشائعات حولها وهذا يساعد في اجتذاب مزيدًا من العملاء المحتملين وجني أرباح أكثر.

من جهتنا في أبر مِدِك نحن نسعى إلى خلق استراتيجية واضحة لإدارة وتحسين سمعتك على الإنترنت، وهيتم التخطيط لذلك بناءً على:

  • تقييم وضعك الحالي وتحديد منافسيك.
  • إنشاء حضور إيجابي على صفحات الإنترنت.
  • حل القضايا الخاصة بـ السمعة السلبية.
  • البدء بتكوين تواجد صحيح وسليم على الإنترنت.

service-image pt-2 pb-2

يتم البدء بتحقيق الاستراتيجية الخاصة بإدارة وتحسين السمعة على الإنترنت من خلال الخطوات الآتية:

استخدام خاصية تحسين محركات البحث SEO

هل تعلم أن الظهور على محرك البحث "جوجل" في الصفحات الأولى يحسن من سمعتك على الإنترنت ويجعلك تأتي أولًا في أذهان كل من يبحثون عن خدمتك؟ يحصد جوجل حوالي 3.5 مليار عملية بحث يوميًا وتشير الإحصاءات الأخيرة بأن:

  • 71% من الزائرين يتفحصون فقط الصفحة الأولى من محرك البحث "جوجل" وقد ارتفعت النسبة مؤخرًا في السنوات السابقة إلى 92%.
  • تأخذ النتائج الخمس الأولى 67.6% من نقرات زيارات البحث.
  • تأخذ النتائج الخمس المتبقية 3.73% من النقرات.
  • تلتقط الصفحة الثانية حوالي 6% فقط من زائري جوجل.
  • 64% من الزائرين يثقون في نتائج محركات البحث أكثر من غيرها.

تمثل تقنية تحسين محركات البحث Search Engine Optimization ثورة في مجال الإنترنت؛ فهي عبارة عن مجموعة من الممارسات والتطبيقات التي تجعل محتواك ضمن المراتب الأولى من صفحات محركات البحث مثل جوجل وياهو وغيرها وبالتالي حصد عدد أكبر من الزيارات لموقعك أو لصفحتك دون اللجوء إلى الوسائل الغير مجانية مثل الإعلانات الممولة لدفع صفحتك إلى نتائج البحث الأولى.

تقنية تحسين محركات البحث غير مكلفة وذات تأثير طويل الأمد، لا يوجد توجيه محدد لتنفيذها بشكل فعال، ولكنها كما ذكرنا سابقًا مجموعة من الخوارزميات التي نمارسها لتزيد من حضورك الإيجابي على الإنترنت حتى يسهل على جمهورك المستهدف الوصول إليك.

إنشاء موقع إلكتروني طبي

نعمل في أبر مِدِك على تخصيص موقع طبي إلكتروني لك تابعًا لقواعد تحسين محركات البحث، ويستودع محتوى طبي ومدونات خاصة بمختلف الخدمات والأنشطة الطبية التي تقدمها لإظهار خبرتك بمجالك و تثقيف الزائرين حول المميزات والخدمات الطبية المتوفرة، بجانب نوفر قسم خاص خاص بالموقع لتعزيز ملفك الشخصي وعرض كل إنجازاتك المهنية، وإتاحة إمكانية الحجز من خلاله للزائرين، وكل ذلك يضيف المزيد إلى سمعتك الإيجابية.

  • ذات لغة سهلة وبسيطة وبعيدة عن أي مصطلحات صعبة.
  • جذابة وملفتة للانتباه.
  • شاملة كل الخدمات والعروض الطبية التي يقدمها مركزك.

بإنشاء الموقع الإلكتروني الطبي فإنك تظهر من مهاراتك الطبية وتكتسب مزيدًا من الاحترافية في التعامل مع تعليقات الزوار والمرضى، كما أنه يتيح لك الفرصة في الإجابة عن كل ما يشغل أذهانهم من أسئلة واستفسارات ودفع أي ردود سلبية وتوضيحها لطرد الشائعات من حولك وتحقيق أقصى قدر من ردود الفعل الإيجابية.

إنشاء صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي

أصبحت الآن مواقع التواصل الاجتماعي هي حلقة الوصل بين العديد من الأشخاص حول العالم، وركنًا هامًا لبناء علاقات وطيدة بينك وبين الجمهور؛ فتشير آخر الدراسات إلى أن:

  • وصل إجمالي مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي النشيطين إلى أكثر من 3 مليار شخص حول العالم.
  • متوسط الوقت اليومي الذي يقضيه الأشخاص في تصفح واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي وصل إلى ساعتين و23 دقيقة يوميًا.
  • يستخدم حوالي 98% من الأشخاص ما لا يقل عن أربع وسائل التواصل الاجتماعي.
  • يأتي الفيسبوك على رأس أبرز وسائل التواصل الاجتماعي المستخدمة بنسبة 95%، يليه تويتر (84%)، ثم إنستجرام (74%)، وأخيرًا يوتيوب (61%).
service-image pt-2 pb-2

لهذا السبب، نهتم في أبر مِدِك بإنشاء حضور وقوي ومميز على وسائل التواصل الاجتماعي، سواء بكتابة المنشورات الدعائية أو التعليمية عن الخدمة التي تقدمها، وإنشاء صفحة رسمية مميزة تعزز من ملفك المهني وتتيح لك الرد على التعليقات السلبية التي قد تتلقاها بكامل السلاسة والشفافية؛ فتلك الوسائل تشكل سمعتك على الإنترنت وإذا لم تتوخى الحذر في التعامل معها بشكل سليم؛ فقد يؤثر ذلك على سمعتك فيما بعد.

service-image pt-2 pb-2

الاهتمام بالتقييمات الإيجابية

نحن نهتم بالتقييمات الإيجابية ونعرضها على صفحتك لجلب المزيد من الزوار وتحسين السمعة على الإنترنت، ونعمل على إصلاح التقييمات السيئة لتحسين مستوى رضا العملاء وزيادة الفهم والإدراك للخدمة المقدمة.

service-image pt-2 pb-2

مراقبة النتائج والاستماع الاجتماعي

نعمل على قياس أثر حملتك التسويقية وحساب الأثر الراجع وردود الأفعال السلبية بكل دقة، ونقوم بالتغيير والمرونة في استراتيجية إدارة السمعة من أجل خلق أفضل صورة ممكنة لك في صفحات البحث.

في مقولة شهيرة لرجل الأعمال الأمريكي وارن بافيت ذات مرة "يستغرق الأمر عشرين عامًا لبناء سمعة وخمس دقائق لتدميرها"، في أبر مِدِك نحن على وعي كامل بأن ما يقوله الآخرون عنك هو انعكاس لمدى نجاحك، وندرك أن السمعة الإيجابية على الإنترنت ركن رئيسي ومفتاح نجاحك على منصات الإنترنت.

ابدأ معنا بخطة تسويقية جديدة في أبر مِدِك وتعلم كيفية مواجهة وإدارة السمعة على الإنترنت وإزالة الآراء السلبية التي قد تؤثر عليك مهنيًا وشخصيًا، وتعلم خطوة خطوة كيف تعزز من الحضور الإيجابي لديك على المنصات المختلفة. تواصل الآن.

Learn More About The Smart Marketing System For Clinics From Upper Medic